مرحبا بكم في مدونة الموقع الرسمي لفنان الكاريكاتير المصري ياسر حسين - ياسرتوون ستوديو ... جميع المواد المنشورة هنا تخضع لقوانين حماية حقوق الملكية الفكرية وأي نقل أو إقتباس بدون ذكر المصدر يعرضك للمساءلة القانونية

لقاءات الفنان ياسر حسين التلفزيونية


روابط أبرز لقاءات فنان الكاريكاتير والكاتب ياسر حسين
التلفزيونية على موقع يوتيوب
لقاء قناة روتانا مصرية
لقاء قناة ليبيا تي في
لقاء قناة الحدث اليوم

اضغط فقط على اسم القناة لتشاهد اللقاء

فنان الكاريكاتير ياسر حسين على قناة الحدث اليوم




حل فنان الكاريكاتيرياسر حسين ضيفًا على برنامج فنجان شاي
الذي يبث على قناة الحدث اليوم الفضائية
 ويقدمه كلا من داليا أيمن وهاني النحاس
حيث تحاورا معه حول كتابه الساخر الجديد الخرتيت الأحمر
الذي أصدرته دار غريب
وقام "ياسر" بكتابته ورسم غلافه ورسوماته الداخلية
 وتحدث أيضًا عن بداياته في مجال الكاريكاتير
 إلى وصوله لمجال الكتابة الساخرة بإيجاز
 مع قراءة بعض مقتطفات من الكتاب
مرورا بالحديث حول رسامه وكاتبه المفضلان

لمشاهدة اللقاء بالكامل اضغط هنا
لقراءة الخبر على موقع اعلام دوت اورج
اضغط هنا


ياسر حسين مع شريف مدكور

استضاف الاعلامي "شريف مكور" رسام الكاريكاتير والكاتب الساخر "ياسر حسين" في برنامجه على قناة المحور "ساعة مع شريف" في 20 سبتمبر 2015 حيث تحاور معه حول فن الكاريكاتير وكتابه الساخر "حواديتي" ومشروع كتابه القادم "الخرتيت الأحمر" ثم قام ياسر برسمه على الهواء مباشرة اثناء الحوار
لمشاهدة الحوار بالكامل اضغط هنا
لمشاهدة رسم شريف مدكور على الهواء مباشرة اضغط هنا

الصفحة الرسمية لياسر حسين

للوصول إلى الصفحة الرسمية لياسر حسين على فيس بوك
يسعدنا اشتراكك بها

فنان الكاريكاتير ياسر حسين على قناة ليبية

تم استضافة الكاتب وفنان الكاريكاتير المصري "ياسر حسين" في برنامج كلام حواء
 على الهواء مباشرة بقناة ليبيا تي في يوم 8 يونيو 2015 
وقد دار الحوار حول الطفل وكيفية اكتشاف موهبته في الرسم وتنميتها وايضًا تحدث "حسين" عن كتابه الساخر "حواديتي" وأيضًا عن مشروع كتابه القادم "الخرتيت الأحمر" وهو أيضًا مجموعة قصصية واقعية ساخرة
لمشاهدة اللقاء كامل وبجودة عالية اضغط هنا

Words and Pictures

Caricaturist Yasser Hussein’s latest book Hawadity tells 24 stories in words and illustrations
By Sherif Awad

In the late 1970s and early 1980s, Yasser Hussein was one of thousands of school-age children with their noses in Egyptian editions of Mickey and Tintin magazines. At the age of 10, Hussein, who was born in 1972, started to put pen to paper, but it was only when he met artist Sayed Badawy that he began to understand that he was a caricaturist in the making. It was Badawy, a friend of the young boy’s father and a cartoonist with Al-Ahram, who first introduced Hussein to the term “caricature.”
To read the fully issue click here

ياسر حسين : رسائل إلى وزير التعليم غير العالي | 1


بما أن هناك وزيرين للتعليم أحدهما للتعليم العالي (الجامعي)، والآخر للتعليم غير العالي (ما قبل الجامعي)، فقد اخترت أن أوجه رسائلي إلى الأخير، نظرًا لأهمية المرحلة التعليمية وما فيها من سلبيات أردت أن أشير إليها عبر هذه الرسائل، لعلها تكون بمثابة جرس إنذار لإنقاذ ما يمكن إنقاذه في هذه اللحظات الحرجة التي تمر بها البلاد
وبالرغم من أنني رسام كاريكاتير وكان يمكنني أن أعبر عن ذلك بالرسم، لكنني وجدت أن الموضوع متفرع بشكل كبير لا يمكن تلخيصه في رسم وتعليق مختزل، وكدارس للتربية الفنية وعملي يومًا ما كمدرس لهذه المادة واحتكاكي بالمدارس والتعليم في مصر وجدت أن من واجبي أن أوجه هذه الرسائل
ورسالتي الأولى هنا عن المدرس، لقد أصبحت مهنة التدريس مهنة ما لا مهنة له، حقيقة واقعة تتجلى في المدارس الخاصة، فلا يوجد أي مانع أن تكون خريج كلية الهندسة وتقوم بتدريس الرياضيات، أو خريج كلية الآداب لغة إنجليزية وتقوم بتدريس اللغة الإنجليزية، المثال الثاني هذا قد يجعلك تسأل: وما المشكلة في ذلك؟ أن يقوم دارس الإنجليزية بتدريسها.. ما المانع؟ أو يقوم دارس الفنون بتدريسها، أو دارس العلوم بتدريسها أيضًا؟ أقول لك إن هناك مواد علمية مؤهلة يجب أن يتعلمها المدرس ليصبح مدرسًا متخصصًا في المادة الدراسية التي يقوم بتدريسها، وهي طرق التدريس وعلم النفس التربوي، بل هناك أيضًا بالنسبة لتدريس الفنون ما يسمى بعلم نفس التربية الفنية، إذن ليس كل دارس لشيء يصلح ليقوم بتدريسه للتلاميذ من دون دراسته لهذه المواد المؤهلة، كل ما سبق أنا على يقين أن أي وزير “تربية” وتعليم يعلمه جيدًا، ولكنني أذكره هنا لكي يعلمه كل من يلحق أطفاله بمدرسة “خاصة” يدفع فيها مصاريف باهظة؛ أن المدرسين بهذه المدرسة غير مؤهلين “تربويًّا” أو “علميًّا” للقيام بمهمتي التربية والتعليم معًا على أساس علمي سليم
لقراءة المقال بالكامل على موقع إعلام دوت أورج اضغط هنا